احباب الله
اهلا
وسهلا بك
عزيزي الزائر
عانقت جدران منتدانا
عطر قدومك ... وتزيّنت
مساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب
ومشاعر الأخوة والإخلاص ... كفوفنا ممدودة
لكفوفـك لنخضبها جميعاً بالتكاتف في سبيـل زرع بذور
الأخلاقيـات الراقيـة ولا نلبـث أن نجني منهـا
إن شاء الله ثمراً صالحاً.. ونتشـارك
كالأسرة الواحدة لتثقيف بعضنا
البعض في كل المجالات
أتمنى لك قضاء
وقت ممتع
معنا

احباب الله


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  9 - أم إبراهيم الهاشمية (قُبل المهر، و زُفت العروس)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khadija
Admin
avatar

عدد المساهمات : 234
نقاط : 513
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 15/02/2012

مُساهمةموضوع: 9 - أم إبراهيم الهاشمية (قُبل المهر، و زُفت العروس)    الثلاثاء مارس 06, 2012 1:17 pm




9 - أم إبراهيم الهاشمية (قُبل المهر، و زُفت العروس)

روي أنه كان في البصرة نساء عابدات ، وكانت منهن أم ابراهيم الهاشمية ، فأغار العدو على ثغر من ثغور المسلمين ، فانتدب الناس للجهاد ، فقام عبد الواحد بن زيد البصري في الناس خطيبا ، فحضهم على الجهاد، وكانت أم ابراهيم هذه حاضرة في مجلسه ، وتمادى عبد الواحد في كلامه ، ثم وصف الحور العين ، وذكر ما قيل فيهن ، وأنشد في صفة حوراء :

غــادة ذات دلال ومـــرح *** يجد الناعت فيها ما اقترح
خلقت من كل شيء حسن ***طيب ، فالليث فيها مطـرح
زانـها الله بوجــه جمعـت ***فيه أوصاف غريبات الملح
وبعين كحلها من غنجــها ***وبخــد مسكــه فيـه رشــح
ناعم تجري على صفحته ***نضرة الملك ولألاء الفــرح
أَتَرى خاطبَها يسمعُها إذ *** تُدِيُر الكأسَ طَوْرًا والقَــدَح
في رياضٍ مونِقٍ نَرْجَسُها *** كلما هبَّتْ له الريح ُ نَفَح
وهي تدعوه بِوُدٍّ صادقٍ *** مُليءَ القلبُ به حتى طَفَــح
يـا حبيبًا لستُ أهوى غيره *** بالخواتيم يَتمُّ المُفْتَتَــحْ
لا تكونَنَّ كمن جَــــدَّ إلى *** مُنْتَهى حاجَتِهِ ثم جَمَـــــــح
لا فما يَخْطُبُ مثلي مَنْ سَها *** إنما يخطب مِثلي مَنْ أَلَح
فماج الناس بعضهم في بعض ، واضطرب المجلس ، فوثبت ام ابراهيم من وسط الناس ، وقالت لعبد الواحد: يا أبا عبيد ، ألست تعرف ولدي ابراهيم ، ورؤساء أهل البصرة يخطبونه على بناتهم ، وأنا أضن به عليهم ، فقد والله أعجبتني هذه الجارية ، وأنا أرضاها عروسا لولدي ، فكرر ما ذكرت من حسنها وجمالها .. فأخذ عبد الواحد في وصف الحوراء مرة ثانية فقال:

تَوَلَّدّ نور النورِ من نور وجهـهــــا *** فمازج طيبَ الطيبِ من خالص العطــر
فلو وطئت بالنعل منها الحـصــــى *** لأعشبت الأقطار من غير ما قطــــــر
ولو شئت عقد الخصر منها عُقدته *** كغُصن من الريحان ذي ورق خُضر
ولو تفلت في البحر شهد رضابها *** لطاب لأهل البر شربٌ من البـــــــحر
يكاد اختلاسُ اللحظِ يجرح خَدَّهـا *** بجارحِ وهمِ القلبِ من خارج الستـــر

فاضطرب الناس أكثر ، فوثبت ام ابراهيم ، وقالت لعبد الواحد : ياأبا عبيد ، قد – والله – أعجبتني هذه الجارية وأنا أرضاها عروسا لولدي ، فهل لك أن تزوجه منها ، وتأخذ مني مهرها عشرة آلاف دينار ، ويخرج معك في هذه الغزوة ، فلعل الله يرزقه الشهادة ، فيكون شفيعا لي ولأبيه يوم القيامة ؟ فقال لها عبد الواحد : لئن فعلت ، لتفوزن أنت وولدك ،وأبو ولدك فوزا عظيما ، فنادت ولدها : يا ابراهيم ، فوثب من وسط الناس ، وقال لها : لبيك يا أماه ، فقالت : أي بني أرضيت بهذه الجارية زوجة لك ، ببذل مهجتك في سبيل الله ، وترك العود في الذنوب ؟ فقال الفتى : اي والله يا أماه .. رضيت أي رضى ، فقالت : اللهم اني أشهدك أني زوجت ولدي هذا من هذه الجارية ، ببذل مهجته في سبيلك ، وترك العود في الذنوب ، فتقبله مني يا أرحم الراحمين ..
ثم انصرفت ، فجاءت بعشرة آلاف دينار ، وقالت : يا أبا عبيد ، هذا مهر الجارية ، تجهز به ، وجهز الغزاة في سبيل الله ، وانصرفت ، فاشترى لولدها فرسا جيدا ، واستجادت له سلاحا ، فلما خرج عبد الواحد ، خرج ابراهيم يعدو ، والقراء حوله يقرؤون : " ان الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة " صدق الله العظيم
فلما أرادت أم ابراهيم فراق ولدها ،فدفعت اليه كفنا وحنوطا ، وقالت له : أي بني ، اذا أردت لقاء العدو ، فتكفن بهذا الكفن ، وتحنط بهذا الحنوط ، واياك أن يراك الله مقصرا في سبيله ، ثم ضمته الى صدرها .. وقبلت بين عينيه وقالت يا بني ، لا جمع الله بيني وبينك الا بين يديه يوم القيامه .
قال عبد الواحد : فلما بلغنا بلاد العدو ، وبرز الناس للقتال ، برز ابراهيم في المقدمه ، فقتل من العدو خلقا كثيرا ، ثم اجتمعوا عليه ، فقتلوه ..
فلما أردنا الرجوع الى البصرة ، قلت لأصحابي : لا تخبروا أم ابراهيم بخبر ولدها ، حتى ألقاها بحسن العزاء ، لئلا تجزع فيذهب أجرها .. قال : فلما وصلنا البصرة ، أبصرتني قالت : يا أبا عبيد ، هل قبلت مني هديتي فأهنأ ، أم ردت علي فأعزى ؟ فقلت لها : قد قبلت – والله – هديتك ، ان ابراهيم حي مع الشهداء – ان شاء الله – فخرت ساجدة لله شكرا .. وقالت : الحمد لله الذي لم يخيب ظني ، وتقبل نسكي مني .. وانصرفت ..
فلما كان من الغد أتت الى المسجد ، فقالت :السلام عليك يا أبا عبيد ، بشراك ... بشراك ، .. فقال : لا زلت مبشرة بالخير ، فقالت له : رأيت البارحة ولدي ابراهيم في روضة حسناء ، وعليه قبة خضراء ، وهو على سرير من الؤلؤ ،وعلى رأسه تاج واكليل ، وهو يقول لي : يا أماه .. ابشري ، فقد قبل المهر .. وزفت العروس ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
9 - أم إبراهيم الهاشمية (قُبل المهر، و زُفت العروس)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احباب الله :: العام :: منتدى حواء-
انتقل الى: