احباب الله
اهلا
وسهلا بك
عزيزي الزائر
عانقت جدران منتدانا
عطر قدومك ... وتزيّنت
مساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب
ومشاعر الأخوة والإخلاص ... كفوفنا ممدودة
لكفوفـك لنخضبها جميعاً بالتكاتف في سبيـل زرع بذور
الأخلاقيـات الراقيـة ولا نلبـث أن نجني منهـا
إن شاء الله ثمراً صالحاً.. ونتشـارك
كالأسرة الواحدة لتثقيف بعضنا
البعض في كل المجالات
أتمنى لك قضاء
وقت ممتع
معنا

احباب الله


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من أقوال سيدي حمزة بن العباس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 311
نقاط : 880
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/02/2012
العمر : 49

مُساهمةموضوع: من أقوال سيدي حمزة بن العباس   الثلاثاء فبراير 14, 2012 9:48 pm



هو الإمام الهمام الفاضل، العالم العامل، العارف الراسخ الواصل، شيخ الطريقة ومنار الحقيقة، الشريف القادري الحسيني، سليل أهل الصلاح والولاية، وسبط رجالات الجهاد و الهداية سيدي أبو جمال حمزة بن الحاج العباس بن المختار القادري البودشيشي.
]

من أقواله رضي الله عنه



حقيقة التصوف إصلاح :

إن تصوف الحقيقة قد ولى زمانه ، والمطلوب اليوم إصلاح الخلائق ، لا إطلاق الحقائق.


--------------------------------------------------------------------------------

فضائل القرآن الكريم :

-طريقتنا مبنية على الكتاب والسنة : (وما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا) .

-إن الخير كله في القرآن الكريم والعز كله في القرآن الكريم والحفظ كله في القرآن الكريم .

-لا أدفع للشرور والمصائب ، والغلاء والبلاء من تلاوة القرآن الكريم .

-يكفي أن يكون العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة ليستوجب حفظ القرآن الكريم ، فهو بداية العلم ونهايته.


--------------------------------------------------------------------------------

التمسك بالشريعة الاسلامية :

-طريقتنا هي طريق الكمال المحمدي والسر الرباني ، ولا يحفظ أنوار السر سوى التمسك بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم حسب الاستطاعة ومقتضى العصر-فما شاد أحدكم الدين إلا غلبه فسددوا وقاربوا- كما قال صلى الله عليه وسلم .


--------------------------------------------------------------------------------

العلم نور وحجاب :

تعلموا العلم وعلموه للفقراء ، ولا تقفوا مع علمكم ، لأنه وسيلة لمعرفة ربكم ، لا زي يقتنى ، ولا حلية يتزين بها في المناسبات أو تتخذ للمماراة والمراآة ، إلا صار حجابا. وهو حجاب نوراني ، والحجب النورانية أشد ، لأن إزاحتها عن القلب أعسر من الحجب الظلمانية .



وحكى عن شيخه سيدي أبي مدين أنه رضي الله عنه يقول : لمذنب غارق في ذنوبه منكسر قلبه ، أحوله إلى سبيكة من ذهب ، أهون علي من متعلم معجب بنفسه مزهو بمعارفه ، لا يستفيد ولا يفيد .


--------------------------------------------------------------------------------

فضائل العلوم الشرعية ودور الزوايا في حفظها :

وينوه بالعلماء الذين أخد منهم : بدقة حفظهم ، وسرعة بديهتهم واستحضارهم ، وحسن فهمهم ، وغيرتهم على الدين ، وفرارهم من مباهج الدنيا وفتنها.

وينوه أيضا بالكتب الدينية القديمة : لأنها أمهات الكتب وبها تعلم فطاحل العلماء وتخرجت أمم وفيها بركة السلف الصالح.

كانت مهمة الزوايا بالمغرب قديما الحفاظ عن العلم النبوي حتى لا يندثر ، والتعاون على العمل به حتى ينمو وينتشر.


--------------------------------------------------------------------------------

الاجتهاد في العبادات :

-لقد ربانا شيخنا سيدي أبي مدين على الاجتهاد ، وترك الكسل والبطالة.

-ويحكي رضي الله عنه حكاية وقعت له مع شيخه في بداية سيره : ذلك أن سيدي أبي مدين كان يكره أن يرى مريديه خارج منزلهم ما بين العشاءين ، وكان يحثهم على الجلوس للذكر في هذا الوقت خصوصا ، وكان سيدي حمزة كلما جلس وشرع في اسم الجلالة " الله " ، أضاءت عليه الغرفة نورا. فانزعج لذلك ، وخرج ليروح منه ، فإذا بسيدي مدين وكأنه ينتظره ، وناداه في الظلمة : من هناك؟ أهو حمزة؟ فقال نعم سيدي. فقال لماذا خرجت في هذه الساعة؟ فحكى له ما رأى. فقال : إن كان هذا فأمر آخر. هذا خير إن شاء الله ، وبعدما بين له معنى ذلك التجلي ، أمره بالعودة إلى خلوته ، ومتابعة ذكره ، ن ما رآه علامة الرضا والقبول .

وقال رضي الله عنه في حق شيخه : ما رأيت أعبد منه ، ولا أكثر اجتهادا ومحبة لأمور الآخرة ، وكنت أنا وأبي سيدي عباس أكثر الفقراء خدمة له والتصاقا به فنلنا -والحمد لله- من اجتهاده حظا وفيرا.

-من لا يزيد فهو في نقصان ، والقناعة من الله حرمان فلا تقتنعوا بشيء غير وجهه الكريم .

-إياكم وصحبة الغافلين فإن صحبتهم تورث البطالة قال تعالى : ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا.


--------------------------------------------------------------------------------

العمل والقبول :

العبرة بالقبول ، والقبول من الله عز وجل . قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون.


--------------------------------------------------------------------------------

فضائل الذكر والصحبة :

-إذا أردت أن تسمو أخلاقك ، وتصفو أذواقك ، وتهيج أشواقك ، فعليك بذكر الله وصحبة الصالحين المحبين والتأدب معهم.

التصوف أخلاق وأذواق وأشواق.

-الذاكر إذا تجوهرت روحه بأنوار ذكر الله ، هاجت في قلبه لواعج المحبة ، فلا يقر له قرار ، ولا يمسه نصب ولا يعتريه ملل ، ولا يقهره عطش ، ولا يصده نوم ، ولا يثنيه هم ، ولا يعبأ بقيل وقال ، ولا تفتر همته دنيا ولا مال ، ولا تشغله تجارة ولا عيال ، ولا راحة له ولا مقيل ، إلا في رحاب ضرة حبيبه الجليل. ومن استدام على الحضور مع الله ، استمد من أنوار العظمة الإلهية ما يقيم في نفسه وازع الحياء ، ويوقد في قلبه أشواق بهاء الهيبة ، فيجد حلاوة الأدب مع الحق ، وبتذوق طعم حسن الخلق مع الخلق.



-إذا وجدت من عمر بنور الله قلبه ، وأينعت بمحبة الرسول جنانه ، سقاك من سائغ المحبة ، ما أنار قلبك ونشط جوارحك لأفعال الخير وملازمة التقوى ، والاجتهاد في مقامات اليقين ، وإذا تعلقت بمن أظلم قلبه ، بغفوات الغفلة كان منك كنافخ الكير: إما أن يحرق ثيابك ، وإما أن تستمد منه أحوالا منتنة وأفعالا مشينة ، فالطبع للطبع يسرق.

-المحبة تقتضي المؤانسة ، والمؤانسة تقتضي المجالسة والمجالسة بداية الصحبة ، والصحبة سنة عند العموم ، فريضة عند الخصوص.

- الصحبة أساس كل فلاح وصلاح ، والمحبة وقودها وادامها ، ولا يستمد المريد من أحوال شيخه إلا بقدر محبته له ، وامتثاله له ، وحقيقة الامتثال ما كان عن محبة صادقة خالصة لوجه الله تعالى.

-مهمتي كما حددها أهل الله ، لا تعدو رأب صدع القلوب وسد شقاق وثقب الأواني المنكسرة فلا قيد ولا شرط.

-لقاء أهل الفضل دليل على أن المراد بك خير ، ولو شاء الله ما دلك عليهم ولا يسر لك صحبتهم ، فمن أحبه الله يسر له لقيا أحبابه ، وألهمه صحبتهم واتباعهم.

-ومن دعائه :اللهم لاقينا بمن هم أفضل منا وارحمنا بالمرحوم فينا.

-الصحبة تزين ، والرفقة تشين.

-صاحبت شيخي على شرط اتباع الكتاب والسنة ، فما تركني يوما أخل في سري ولا علانيتي ، فإن في العلانية زجرني ، وإن في السر وجدت أثر الغضب وربما الاغضاء في وجهه حين ألقاه ، فلا يزول حتى أزول منها توبة نصوحا.

-بنيت الطريق بعد الصحبة على الإكثار من ذكر الله فهو مفتاح كل شيء ، وبدونه لا يكون من المريد شيء.

-من أراد صلاح الدنيا فعليه بذكر الله كثيرا ، ومن رغب في فلاح الآخرة فعليه بذكر الله ، ولا يصلح الفقير إلا ذكر السر.

-عليكم بذكر الله كثيرا واقصدوا به وجه الله ، لا حظوظ الدنيا ولا حقوق الآخرة تنالوا رضا الله ومن نال رضا الله ، نال مبتغاه.


--------------------------------------------------------------------------------

علاقة المريد بالشيخ :

علاقة المريد بالشيخ علاقة محبة في الله ورسوله ، والمحبة كالحليب أي شيء يسقط فيه يظهر فيه ، فيفسد منظره ، ويغير لونه ، و إذا تغير لونه لم يعد حليبا ، وإذا سقط فيه نجس من وسوسة شيطان أو حديث نفس ، فلا مجال من تطهيره ، فلا بد أن يلقى جانبا.


--------------------------------------------------------------------------------

من آدب الطريق :

-عليكم بالأدب ، فلا يسلم من طريق القوم إلا من أغرق في بحر من الأدب ، وإياكم وأعراض الفقراء فإن لحوم الأولياء سم قاتل.

لاتزنوا أعمال الفقراء بميزانكم ، وغضوا الطرف واستروا العورات ، يستر الله عوراتكم ، فمن تتبع عورات أخيه لم يمت حتى يفضح الله عوراته.

-من أراد الله به خيرا غيب عنه عورات المخلوقات وعيوبهم ، فلا يرى في الكون ومكوناته إلا الجمال ، فإن الخلق هم الباب والحجاب.

-اشتغال العارفين بالله والأولياء الصالحين ، كله حول التحقق بعظمة خلق النبي صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى : وإنك لعلى خلق عظيم.

-الطريقة مثل المستشفى ، وأنتم الممرضون والشيخ هو الطبيب ، فاعفوا واصفحوا وارفقوا بعيال الله ، والخلق عيال الله.

-نحن في الطريقة نداوي ، لا نتشفى في المؤمنين.

-وإياكم ثم إياكم أن تكفروا مسلما أو تشركوا مؤمنا أو تكرهوا خلق الله . فهذا مضرة لانهاية لها.

لا يبقى بعد المعرفة بالله إلا فعل الخير والمحبة في الله.

-أدب الظاهر أدب أشباح ، وأدب الباطن أدب أرواح ، وشتان بين أدب نهايته المظاهر، وأدب أساسه تزكية الضمائر وصفاء الأسرار ، واستمداده من (هو الظاهر والباطن ، وهو بكل شيء عليم ).

-لا تفضحوا أسرار الخلق ، ولا أسرار إخوانكم ، لما في ذلك من إذاية الخلق وسوء الأدب مع الحق ، ولو شاء الله لفضحهم دون واسطتكم ، ولكنه حكيم عليم.

-مهمتنا أن نصلح الخلق لا أن نفضحهم.


--------------------------------------------------------------------------------

التزاور والتراحم والتعاون :

-عليكم بفعل الخير وإن قوبل باللؤم ، أو ووجه بالظلم ، فإن الحق سبحانه يدافع عن الذين آمنوا لفعلهم الخير واقتراف أعدائهم الشر.

-إن البر بالوالدين يؤتي أكله في الدنيا قبل الآخرة.

-إن بركة الآباء والأجداد تعود على الأولاد والأحفاد.

-كثرة الهم تشغل عن الله تعالى ، وتفت في عضد المؤمنين خصوصا المبتدئين الذين لم يذوقوا حلاوة الذكر ولم يعرفوا طعم فتوحاته.


--------------------------------------------------------------------------------

فضائل النفقة في سبيل الله :

-ما عودني ربي إلا خير ، وما أعطيت درهما إلا ضاعفه أضعافا مضاعفة ، وما أنفقت من قليل إلا كثره الله أو قصدته في حاجة إلا قضاها.

-من دعائه : الرحماء يرحمهم الله ، اللهم ارحمنا بالمرحوم فينا.

-النفس تميل لمن أحسن إليها والله يحب المحسنين فمن أراد أن يجمع بين محبة الخلق ومحبة الحق فعليه بالإحسان.

يقول في حق أبيه سيدي الحاج العباس قدس الله سره : لقد حصل بالسخاء ما لم يحصله بالعبادة والرياضة. وكان سيدي أبي مدين يقول : من ادعى لكم محبة الله ورسوله ، فاختبروه بالبذل والعطاء في سبيل الله ، فإن استجاب ولو بالدرهم أو الدرهمين ، وإلا فهو مدع لا حقيقة لمحبته.

-لا يكون السخي سخيا حتى ينسى ما أعطاه ، ولا يذكره أبدا.


--------------------------------------------------------------------------------

من كرامات جده رضي الله عنه : ( المكاشفة )

ويحكى عن جده سيدي المختار قدس الله سره أنه لما ارتحل من الجبل إلى سيدي تريفة حيث توجد لحد الآن أنقاض زاويته. وكانت غابة مخوفة لا يسكنها إلا اللصوص وقطاع الطريق ، مرت جماعة من اللصوص بباب داره ، فرأوا بقرا له يرعى ، قال بعضهم لبعض: يقال أن شيخا سكن هذه الغابة ، وأن هذا بقره فهيا نمتحنه ونسرق بقره ونذهب ، ولم يسعفهم واحد منهم على امتحانه ، قائلا : إن هذا من أولاد سيدي المختار الكبير، وأنتم تعلمون شوكة هؤلاء الشرفاء وسطوتهم. فلم يسعفوه وقصدوا خيام الشيخ وطلبوا منه بعض الطعام فأطعمهم وأصلح من حالهم ، ولما كانوا راجعين ، قال لهم : لا تذهبوا حتى تأخذوا لصاحبكما الذي ينتظركم وسط أدغال الغابة بعض الطعام ، فدهشوا وارتبكوا وعادوا إلى صاحبهم وأحجموا عن فعلتهم.


--------------------------------------------------------------------------------

البذل والسخاء والجود والعطاء :

الكرم وصف لا يفارق المحبين وشرط عليه قام سلوك السالكين ، واستقام سير السائرين ، فلا تجتمع المحبة والشح في القلب أبدا.


--------------------------------------------------------------------------------

الدعوة إلى الله بالحال والعمل والمقال :

من أهل الله من يدعو إلى التحلي قبل التخلي ، ومنهم من يدعو إلى التخلي قبل التحلي.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحابته اجمعين ورضي الله عنك يا سيدي وأرضاك وجميع أمة سيدي ونور عيني محمد بن عبد الله

.
[/]


عدل سابقا من قبل admin في الأحد مارس 18, 2012 4:57 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://amjad.montadamoslim.com
khadija
Admin
avatar

عدد المساهمات : 234
نقاط : 513
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 15/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: من أقوال سيدي حمزة بن العباس   الخميس مارس 08, 2012 8:57 am





bounce كل الشكر والامتنان على روعة بوحـكـ  bounce ..

 bounce وروعة مانــثرت .. وجمال ماطرحكت .. bounce 

 bounce دائما متميز في الانتقاء bounce 

 bounce سلمت وسلمت اناملك bounce 

 bounce نترقب المزيد من جديدك الرائع bounce

 lol!  lol!  lol!  lol! 




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من أقوال سيدي حمزة بن العباس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احباب الله :: البوتشيشية :: الشيخ سيدي حمزة ابن العباس-
انتقل الى: